نصف مليون من الوليد بن طلال لعلاج إبراهيم

نصف مليون من الوليد بن طلال لعلاج إبراهيم
https://www.newsalwatan.com/?p=3321
الزيارات: 51
التعليقات: 0

لم يكن يدور في خلد الشاب إبراهيم الذي كان السرير الأبيض بمستشفى الملك خالد الجامعي يحتضن جسده لأكثر من 18 شهراً أن تكون تغريدته في موقع التواصل الاجتماعي تويتر ستدخل كل هذه البهجة والسرور إلى قلبه.
فقد صبر إبراهيم كل هذه المدة متوسداً مرارة علّته التي أقعدته عن السير وزيارة الأهل والأصدقاء والأحباب قبل أن يطرق الأمل بابه ويدق عليه بعنف عبر تغريدة عفوية أطلق لها العنان بعد أن بدأت الظلمة واليأس يلفان سماء صمته المترف بالمرارات.
نظر إبراهيم بابتسامة عريضة كانت قد غابت عن محياه طويلاً بعد أن رأى طوابير (التكافل الاجتماعي) وهي تصطف ببابه، وتطل من بابه الذي غطت خيوط العنكبوت قفله إلا من زيارة طبيب أو ممرضة ليسقيا صمته مرارة دواء ملّ طعمه المر.
طفق ينظر إليهم ويرى من خلال قسمات وجوههم الطيبة محبة صادقة تشكلت عليها، فهم قد أتوه يحملون خيراً عميماً ورثوه من طيب إنسان المملكة وذرات رمالها الحانية وقمم جبالها الشامخة وعذق نخيلها الباسق.
افترّت شفاهه ببسمة فارقته طويلاً وهو يصيح داعياً إياهم بالدخول: “يلا حيُّه.. أرحب.. مرحباً ألف.. حياكم الله”.
أسرّ لنفسه أن كفاه هذا السرور الذي دخل إلى قلبه من الزيارة، لكن كان بانتظاره أكثر من ذلك بكثير، فقد ظهر المعدن الأصيل لإنسان هذا البلد في تكاتفهم وحبهم للخير وإنسانيتهم التي تغشّى صداها القاصي والداني ، حيث تكفّل عدد منهم بكامل نفقات علاجه في الخارج.
وتحوّلت دعوة الناس إلى زيارته بطريقة عفوية، فيما بعد إلى تكاتف كبير تدعو إلى علاجه خارج المملكة، إذ أطلق المغردون بعد ساعات قليلة من توافدهم لزيارته حملة للتكفل بعلاجه في ألمانيا، إذ يحتاج إلى زراعة خلايا جذعية وجلسات علاج طبيعي، مدشنين هاشتاق (#مبادرة_علاج_إبراهيم).
وتجاوب الأمير الوليد بن طلال مع هذه المبادرة، فاتحاً المجال لتبرعات رجال الأعمال، حيث كشف فهد بن سعد بن نافل المساعد التنفيذي لرئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة أن الأمير الوليد بن طلال تبرع بنصف مليون ريال لعلاج الشاب إبراهيم.
إلى ذلك، أعلن يزيد الراجحي عن تبرعه بـ 100 ألف ريال، فيما أعلن رجال أعمال آخرون عن تبرعهم بذات المبلغ، ووصل الأمر إلى فتح المجال أمام المواطنين البسطاء لجمع المبالغ لتكتمل مصاريف علاجه.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*