ملتقى نافذة الإعلام وفندق لوبارك كونكورد وفريق التعليم بالترفيه يقيمون لقاءً ترفيهياً لأطفال متلازمة داون

ملتقى نافذة الإعلام وفندق لوبارك كونكورد وفريق التعليم بالترفيه  يقيمون لقاءً ترفيهياً لأطفال متلازمة داون
https://www.newsalwatan.com/?p=109241189
الزيارات: 21
التعليقات: 0

أقام ملتقى نافذة الإعلام ٢٠٣٠ فعالية ( متلازمة الداون ) وبمشاركة مجتمعية مع فندق ( لوبارك كونكورد ) وفريق ( التعليم بالترفيه ) الخاص بالأطفال .

وتستهدف اطفال متلازمة الداون وذويهم وتهدف الفعالية لدعم ومشاركة ذوي الاحتياجات الخاصة بالمجتمع وترسيخ روح العمل التطوعي المجتمعي دعماً لرؤية ٢٠٣٠ للمملكة وتعزيز مفهوم العمل التطوعي ودمج أطفال متلازمة داون ترفيهياً مع أشقاءهم وإسعادهم من خلال اللعب والمرح والتعليم بالإضافة إلى التثقيف .
حيث ملتقى نافذة الإعلام ٢٠٣٠ وفندق لوبارك كونكور وفريق التعليم بالترفيه بيئة تفاعلية ترفيهيه للأطفال لإدخال الفرح والسرور على قلوبهم، من خلال دمج أطفال متلازمة داون في المجتمع، وتوفير الدعم النفسي والاجتماعي للمصابين بمتلازمة داون وأسرهم، وتعزيز الثقة بأنفسهم وقدراتهم من خلال مشاركتهم بالنشاطات من خلال فعاليات متنوعة شملت فعاليات ترفيهية للأطفال، مثل: التلوين والرسم والتركيب والالعاب الحركية والذهنية تحت إشراف متخصصات في مجال التربية والتعليم والترفيه في مجال الأطفال ، وفقرات ترفيه للأطفال تخللها تناول الوجبات والعصائر والحلويات وتوزيع الهدايا من قبل ملتقى نافذة الإعلام .

مبادرة ملتقى نافذة الإعلام ٢٠٣٠ رسمت الإبتسامة على الأطفال من خلال الترفيه واستعراض قدرات وإمكانيات أطفال متلازمة الداون ومدى تعزيز الجانب المعنوي والثقة بالنفس .

وقال قائد ملتقى نافذة الإعلام الأستاذ الحسن جربين : انهم حرصوا على استضافة أطفال متلازمة الداون باعتبارهم شريحة أساسية من المجتمع ومن حقهم علينا إقامة فعالية ترفيهية ليستمتعوا ويشاركوا أقرانهم .

من جانبها أوضحت المشرفة على الفعالية الأستاذة قمر بقولها : إن الفعالية تهدف لإيصال رسالة للمجتمع بأن اطفال داون فئة من افراد المجتمع وقادر على المساعدة في بناء الوطن وتعزيز القيم والنهوض بذاته ليسمو بها ويبادر في وضع بصمته لمساعدة غيره .

الجدير بالذكر أن فندق لوبارك كونكورد شارك في العديد من المبادرات وتعزيز الفعاليات التطوعية في المحتمع.

وقد حضر الملتقى العديد من الشخصيات البارزه يتقدمهم رجل الاعمال الأستاذ عبدالله الخليفة والذي تحدث بقوله ما لمسته اليوم من ملتقى نافذة الاعلام ٢٠٣٠ وما قدمه فريق التعليم بالترفيه الخاص بالأطفال لهو مدعاة للسرور والبهجة ورسم لدينا منهجية أن التطوع لا يقتصر عن فئة دون آخرى بل يمتد إلى جميع شرائح المجتمع الكبار والصغار والرجال والنساء على حد سواء ، وأن وسائل التطوع التي يمكن أن يخدم بها المجتمع كالوقت والجهد والعلم والمعرفه وهي ما يحتاجه اَي عمل حتى تكتمل أركانه ويجنى ثماره .

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*