(وقفوهم إنهم مسئولون)

(وقفوهم إنهم مسئولون)
https://www.newsalwatan.com/?p=109247924
الزيارات: 539
التعليقات: 0

لقد رزق الله هذا الوطن بنعم عظيمة ومميزات كثيرة وثروات ضخمة وآجل واعظم هذه النعم وجود الأماكن المقدسة وهي مهبط الوحي ونور رسالة سيدنا محمد صل الله عليه وسلم لذلك نجد الصديق والجار قبل العدو يتربص بنا ويتمنى لنا زوال هذه النعم
لنحمد الله على دين الإسلام الذي هو دين الاعتدال والوسطية قال تعالى(إنا كل شيءٍ خلقناه بقدر) لكل شيء مقدار ومقياس لايجب تجاوزه ودوام النعم شكرها وما نشاهده حولنا من حروب ومجاعات وفقر وامراض واضطرابات يستلزم علينا الحمد والشكر والتمعن بهذه النعم يجب علينا ضبط وتيرة البذخ
والإسراف المتزايدة بالمجتمع ، هدر الطعام يكلف المملكة ٤٠ مليار سنوي وهدر الطعام له آثار سلبية على الصحة والاقتصاد والبيئة والاستهلاك الرشيد للغذاء طاعة لله ورسوله ، وتعتبر المملكة الأولى عالميا” في الهدر الغذائي لذلك من رؤية المملكة ٢٠٣٠ كبح جماح الهدر الغذائي الذي تصل مستوياته إلى ٧٠٪؜ وتعمل الدولة حفظها الله جاهدة لتوفير الأمن الغذائي والأمن المائي للمواطنين لذلك يجب علينا أن يكون لدينا وعي ونقف ونساند الدولة في جهودها المباركة والعظيمة، والإسراف من أسباب زوال النعم وغضب الله سبحانة وتعالى ،لابأس في اعلان الفرح والاحتفال به لكن في حدود الدين والعقل والمنطق ، نحن حتى في الاجتماعات العائلية البسيطة والمختصرة نجد البذخ الغير مبرر ، وفق احصائيات الأمم المتحدة يموت ٢١ ألف شخص يوميا” بسبب الجوع واكثر من ٣ ملايين طفل يموتون سنويا” بسبب الجوع وكل ٤ ثواني يموت شخص بسبب الجوع وعدد الجياع في العالم يواصل الارتفاع في تقرير جديد للأمم المتحدة إذا وصل عددهم إلى ٨٢١ مليون شخص يعانون من المجاعة
في آسيا عددهم ٥١٥ مليون ، وفي افريقيااكثر من ٢٥٦ مليون، وفي امريكا اللاتينية عددهم ٣٩ مليون ،
واكثر ١٥٠ مليون يعانون التقزم بسبب الجوع ، وكان النبي صل الله عليه وسلم يقول ( اللهم أني أعوذ بك من الجوع فإنه بئس الضجيع)ولنا في قصص الأمم السابقة عظة وعبرة لقد اهلكم الله وكانوا أشد قوة وبأس علينا عدم الانجراف والانحراف إلى متاع الدنيا وزخرفها ( ثم لتسألن يومئذ عن النعيم) سوف نسأل عن حمد وشكر هذه النعم نعم الصحة والآمن والرزق قال النبي صل الله عليه وسلم أول ما يسأل عنه العبد من النعيم أن يقال له: ألم نصح لك جسمك ونروك من الماء البارد ؟واشكال النعم علينا كثيرة منها ظلال المساكن اعتدال الخلق لذة النوم بارد الشراب شبع البطون صحة الأبدان والحواس والفراغ وما كان مضطر إليه الإنسان ومحتاج إليه فلابأس من غير إسراف وهذا ليس من النعيم الذي سوف يسأل عنه الإنسان ونعم الله تعد ولا تحصى ومنها نعمة اللباس وما نشاهد من سفور وتبرج والله لن تزيدنا رفعة ولاشرف بل مهانة وهوان واحتقار العدو لنا ونحن بلاد الحرمين ومحط أنظار العالم العربي والإسلامي علينا حمل رسالة الإسلام الخالدة والمحافظة عليها والتمسك بالعادات والتقاليد التي تربينا عليها التي ميزت هذا الوطن نحن دولة وشعب محظوظين جدا” إن جعل الله الأماكن المقدسة في هذا الوطن الغالي المعطاء التي سخرت الدولة كل امكانياتها لخدمة زواره وهذه ميزة عظيمة وعظيمة جدا” يجب علينا استشعارها والمحافظة عليها وجميع دول العالم تتمنى أن تكون عندها ونعلم أن الكل واضع العين عليها ويتمنى الاستحواذ والاستيلاء عليها..
بلادي هي درة الأوطان في كل زمان ومكان.. الحمد لله مرارا” وتكرارا ..
اخيرا” وليس اخرا” يجب علينا الحمد والشكر المتكرر وحفظ النعم وعدم الاسراف والبذخ والمحافظة على هويتنا الإسلامية التي هي مصدر العز وفخر لنا والتي إذا تمسكنا بها حفظنا الله وحمانا .

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*