آخر الأخبار
أخبار محلية

نادي كفاءات في أمسية القراءة؛ يحتفي بتجربة العصيمي ونادي حياة للقراءة ونادي كتاب اللغة الانجليزية

أقام نادي كفاءات مساء الأربعاء أمسية ثقافية احتفى فيها بأسماء لهم تجارب وحكايات مع القراءة ، ليحكوا سيرتهم ومسيرتهم مع القراءة حيث قدم عبدالرحمن العصيمي
تجربته الشخصية مع القراءة ، وعرج إلى اختلاف القرّاء من منطلق اهتمامهم وشغفهم بما بعشقونه من محتوى معرفي وقال ؛ قرأت ثلاثون كتابا في شهر ، وتظل
البيية والصحبة لها دور في التحفيز للقراءة ولجعلها مادة يومية ، وشدد على الحرص على الهوامش التي تلخص ما قرأت ، حيث لابد ان يكون لك في الكتاب إشارت ، تبيان لما قرأته وراي لك ، وحذر من القراءة السريعة ، وقال : للقراءة سلبية وهي العزله التي قد تؤثر في صلة رحمك وعلاقتك مع اهلك ، لهذا لابد أن نكون وسطيين في علاقتنا مع الكتاب ، الدكتوره أمل العبود استاذة اللغات الأجنبية بجامعة الطائف ، تحدثت عن نادي الكتاب باللغة الانجليزية الذي أعده قسم اللغات الأجنبية في جامعة الطائف ، والذي انطلق من ( الساعة الذهبية ) والتي تعني ، بقضاء ساعة قراءة لطالبات واختيار كتب بميلون إليها ، وبدأ النادي خطة سير قرائية وفق خطوات منها ؛اختيار الكتب
حسب مستوى الطالبات بهدف إثراءهن معرفي ولغوي من خلال كتب أدبيه ( اثراء لغوي ادبي )، مع مراعاة عدد الصفحات ، حتى لا يتسلل الملل لطالبات وايضا مراعاة
ايجاد الكتب الملاءمة لهن ، ومن الكتب التي تم قراءتها (معجزة الصباح ) ، ايضا رعينا في النادي تحديد اوقات القراءة و اختيار الظروف المتاسبة لطالبات ومارسنا النحفيز الاستمراري من خلال جوايز عينيه ، وايضا الاهتمام بالطالبات ورصد
نقاط القوة والضعف ، وقدمنا تحفيز من أجل استمرارية الشعف لدى الطالبات وما تكريمي لبعض الطالبات اليوم هنا إلا شاهد على مانقوله ، والجامعة ممثلة بشؤون الطلاب والطالبات لهم دور في التعاون معنا . الاستاذة
سارة الطلحي نحدثت عن ( نادي حياة للقراءة ) وتجربته الثرية في خلق بيئة قرائية في الطائف ، وقد كان لنادي عطاءه من خلال الاحتفاء بمؤلفات والاطلاع على كتبهن واستضافتهن، وعضوات النادي في تزايد ، رغم معاناتنا في غياب منصة رسمية لنادي أو مكان خاص ، حيث يكون اجتماعنا في ( المقاهي ) من خلال اتفاقنا على الموعد ونوعية الكتاب أو الضيفة التي نستضيفها ، وفق شروط معينه منها اقفال الجوالات ، ويكون النقاش وفق ما اتفقنا عليه وقالت : عمر النادي عشر سنوات والعضوت لم يبلغ عددهن المئة لكن مازلنا نواصل المسيرة ونحقق ما نطمح إليه، خاتمت الأمسبة كانت كلمة لرئيس نادي كفاءات أحمد الشمراني ، رحب بالجميع في نادي كفاءات وقال عنه : هو نادي الجميع ويسعى لإستضافة تجارب ثقافية وإعلامية لتسرد مسيرتها و لخلق جيل يعي دوره وحضوره ويقدم محتوى معرفي نوعي، الجدير ذكره بإن نادي كفاءات نادي غير ربحي يقوم عليه شباب تآلفوا بعقولهم فألفوا مسار ثقافي معرفي خاص هو نادي كفاءات والذي يقدم محتوى معرفي ويقدم أمسيات ثقافية وتجارب إعلامية من أجل خلق جيل يقرأ من خلال الإحتفاء بالطاقات الشبابية التي لها تجارب مع القراءة ، ايضا الإحتفاء بتجارب من الإعلام ومن جهات لها دور في القراءة وتحفيزها .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى