آخر الأخبار
أخبار محلية

مزارع بني مالك إنتاج وفير ومتنوع .. وتأتي حملة” جاء وقتها” لدعم المنتجات الموسمية

مشعل الثبيتي :- العلاقات

اكد مدير عام فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بمنطقة مكة المكرمة، المهندس سعيد بن جارالله الغامدي، أن وزارة البيئة المياه والزراعة تعمل على تطوير برنامج التنمية الريفية الزراعية المستدامة في منطقة مكة المكرمة ، وذلك باستغلال واستثمار الفرص والموارد المتاحة، إضافة إلى الاستفادة من الميز النسبية في المناطق المختلفة حسب الموارد الطبيعية والإمكانات الزراعية وعدد السكان. 

واكد ان وحدة الوزارة في بني مالك الواقعة في جنوب محافظة الطائف ، تسعى لتقدم البرامج التي تنفذها الوزارة عبر برامج الدعم المقدمة للمزارعين ومربي الماشية لتحقيق كفاءة أكبر للأنشطة الزراعية المشمولة بالدعم وفق استراتيجيات وطنية ، والعمل على ان تصل لكافة المستفيدين والمستحقين لها في المنطقة ، حيث يهدف البرنامج إلى تحسين القطاع الزراعي الريفي، ورفع مستوى معيشة صغار المزارعين، وزيادة الكفاءة والإنتاجية، وتحسين نمط الحياة .

كما تقدم الوزارة برامج تطويرية للمزارعين المسجلين بعد مراجعة طلبات المستفيدين من القطاعات المختلفة التي يستهدفها البرنامج، ليتم بعد ذلك تقديم الدعم المادي المباشر عبر بوابة “ريف” الإلكترونية يسهم في تنمية أنشطتهم الزراعية .

واوضح” الغامدي” ان الوزارة وفرت تطبيق ” مرشدك الزراعي” الذي يهدف الى تسهيل وصول المزارعين بجميع مناطق المملكة لحل ما قد يواجههم من عقبات بكل يسر، من خلال الوسيلة المناسبة، عن طريق الكتابة النصية أو الاتصال المباشر المرئي بالمختصين للإجابة عن استفساراتهم، وبما يضمن سهولة التواصل والحصول على الخدمات وسرعة إنجازها عبر تمكين المزارع من التواصل مع الخبراء والمرشدين الزراعيين .

واكد انه من أجل زراعة ناجحة وللوصول إلى تحقيق الأمن الغذائي ينفذ المختصين بالارشاد الزراعي بفرع الوزارة بمنطقة مكة المكرمة والمكاتب التابعة له جولات ارشادية دورية .

وأضاف أن الوزارة تدعم تسويق المنتجات عبر المهرجانات الزراعية و عبر دور الجمعيات التعاونية الزراعية في المساهمة بتحقيق أهداف التنمية الشاملة ، وأن هناك حملة “جاء وقتها” تستهدف التعريف بالأنواع المتعددة للفاكهة المحلية وأوقات وفرتها في المواسم المختلفة على مدار العام؛ لتحقق العديد من الأهداف التي تدخل ضمن سياسة الوزارة لتعزيز إنتاج واستخدام الناتج المحلي، ورفع معايير جودته وسلامته، ونشر المعرفة بالمنتجات الزراعية، وزيادة التوعية بالخيارات المتنوعة للفواكه الموسمية التي تنعم بها منطقة مكة المكرمة ؛ فضلًا عن رفع كفاءة منظومة تسويق الفاكهة المنتجة محليًا في موسم إنتاجها لدعم المزارعين المحليين وزيادة نسبة عوائدهم المالية.

من جانبه اوضح مدير وحدة وزارة البيئة والمياه والزراعة بحداد بني مالك
عبدالمحسن المالكي ، ان مبادرة “تأهيل المدرجات الزراعية وتقنيات حصاد مياه الأمطار ، التي تعمل عليها وزارة البيئة والمياه والزراعة  في المحافظة والتي تهدف إلى تأهيل المدرجات الزراعية بطريقة توازي رفع كفاءة استخدام المياه في الأغراض الزراعية، والاعتماد على مصادر متجددة تسهم في تحقيق الأمن الغذائي والتنمية الريفية وزيادة إنتاجية المحاصيل الاستراتيجية”استفاد منها اكثر من 39 مزارع في البرنامج الأول ، و52 مزارع في البرنامج التاني بالمحافظة وفق خطط معدة من قبل الوزارة .

وأوضح ان المبادرة : ” تعتمد على أربعة محاور أساسية هي استصلاح المدرجات الزراعية وتأهيلها، وتطبيق تقنيات حصاد مياه الأمطار ونظم الري الحديثة، وتطوير الزراعة المحصولية، وتعزيز التنمية الاجتماعية والاقتصادية .

وأكد أن الوزارة تقدم الدعم للمزارعين العضويين على المساحات المستغلة زراعيا بجميع أنواع الزراعات ولجميع المزارعين العضويين ومن تحت التحول العضوي ، حيث يعتبر أسلوب الزراعة بالمدرجات الزراعية أحد أهم أساليب الزراعة التي ستساعد المزارعين في التحول من الزراعة التقليدية للزراعة العضوية، وذلك لتوفر المصادر الطبيعية النباتية والحيوانية” واوضح ان عدد المزارع تحت التحول العضوي يبلغ أكثر من 10 مزارع .

وتمتاز بني مالك بتنوع المحاصيل والمزروعات الورقية والخضار والفواكه الموسمية والحبوب بمختلف اصنافها وانواعها ذات الجودة والقيمة الغذائية العالية .حيث تشتهر بالعديد من المنتجات الزراعية، مثل اللوز البجلي والذرة والعديد من أنواع الحبوب، والفواكه كالرمان والعنب والخوخ والمشمش والتين (الحماط) والتين الشوكي (البرشومي). و تشتهر ايضا بإنتاج العسل والسمن”وأكد أن الميز النسبية لبني مالك تم اضافتها إلى منصة ريف لدعمهم .

وان من الميز النسبية في المحافظة
المحاصيل البعلية من الحبوب الزراعية، حيث إن عدد المزارعين المسجلين لعام الماضي 1443 هجرية مايقارب 111 مزارع ، بواقع 595 الف متر مربع، حيث وصل كمية ماتم إنتاجه ما مجموعه 79 الف كيلوجرام من القمح ،وحوالي 14 الف كيلو جرام من الشعير البلدي ، و3الاف كيلوجرام من الحبوب الأخرى وهي تدعم من برنامج ريف لمن تنطبق عليهم الشروط .

اما عن أشجار الفاكهة المنتجة حيث أن عدد المزارعين المسجلين مايقارب ال 2343 مزارع ، يوجد لديهم أكثر من 18الف شجرة لوز ، وقرابة ال 10الاف شجرة رمان ، وحوالي 2600شجرة عنب ، وحوالي 1100شجرة خوخ ، و4300 شجرة من الفاكهة المتنوعه وهي الأخرى مدعومه من برنامج ريف لمن تنطبق عليهم الشروط ..
وجاري توطين مايقارب عن 15000شجرة فستق ..
وأن عدد المستفيدين في بني مالك من دعم برنامج ريف لمربي الماشية لمن تنطبق عليهم الشروط أكثر من 800 مربي .

وبين ان صندوق التنمية الزراعية يساهم في تقديم القروض الزراعية للمزارعين والمشاريع الزراعية لمن ليس لديهم صكوك تملك على تلك الأراضي وفق نماذج مخصصة ومدروسة من الصندوق لتسهيل عملية الاقراض على المزارع بالتعاون مع بعض الدوائر الحكومية وذلك للإسهام في تنمية القطاع الزراعي، و لرفع كفاءة الإنتاجية وسعياً لتحقيق الاستدامة في كافة الأنشطة التي يمولها الصندوق .
وان احصائيات عدد المتقدمين حديثا لصندوق التنمية الزراعية بطلب الإقراض خلال هذا العام أكثر من 6 مزارعين .

وبين ” المالكي “ان مياة الأمطار والابار السطحية التي تتغذى من مياه الأمطار تستغل بعمل الممرات والقنوات المائية والخزانات والمصائد لحفظ المياه أطول مدة ممكنه من تلك المياه ، وأن الوزارة اقامت في بني مالك 3 سدود ، وهي سدود غير مرخصة للشرب ، وأن هناك دراسة مقترحة لكي يكون عدد السدود ببني مالك 10 سدود .

وان بلاد بني مالك ، تعتبر وجهة مهمة للسياحة الريفية ، حيث تكتسي جبالها باللون الأخضر وتملأ الأشجار والنباتات مسطحاتها ومرتفعاتها في الشتاء. كما يوجد بها العديد من المواقع السياحية والمنتزهات، من أهمها جبل إبراهيم (بثرة) ويطلق عليه أيضاً اسم “الجبل الأبيض”، وكذلك منتزه غدير الجمل ومتنزهات كيد والأغوار ومنتزه المواريد، وجبل العصيدة وغيرها من المواقع”.وان هناك نماذج للسياحة الزراعية في منتجع اللوز البجلي ، حيث يعتبر احد الميز النسبية للمنطقة واحد أشهر منتجاتها .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى