آخر الأخبار
أخبار محلية

خادم الحرمين يرعى حفل افتتاح معرض وندوات «الفهد .. روح القيادة»

رعى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، مساء اليوم، حفل افتتاح معرض وندوات تاريخ الملك فهد بن عبدالعزيز ” الفهد .. روح القيادة ” التي ينظمها أبناء وأحفاد الملك فهد – رحمه الله – بالتعاون مع “دارة الملك عبدالعزيز”، وذلك في مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض.

ولدى وصول خادم الحرمين الشريفين يرافقه صاحب السمو الملكي الأمير بندر بن سلمان بن عبدالعزيز، كان في استقباله صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، وصاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض وصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وأصحاب السمو الملكي الأمراء محمد وسعود وسلطان وخالد أبناء الملك فهد بن عبدالعزيز – رحمه الله – وأحفاده.

ثم عزف السلام الملكي.

بعد ذلك التقطت الصور التذكارية لخادم الحرمين الشريفين مع أبناء وأحفاد الملك فهد بن عبدالعزيز.

إثر ذلك افتتح خادم الحرمين الشريفين معرض الندوة العلمية عن تاريخ الملك فهد بن عبدالعزيز – رحمه الله -، وتجول فيه ، واستمع لشرح من صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن محمد بن فهد رئيس اللجنة التنفيذية للمعرض، حيث يحتوي المعرض التفاعلي الذي يستعرض سيرة الفهد منذ ولادته وحتى وفاته، مقتنياته الشخصية، والأوسمة والأوشحة التي تقلدها، ووثائق رسمية ومخطوطات عدة، وأفلام وثائقية و1000 صورة، بعضها تنشر للمرة الأولى.

بعدها دشن خادم الحرمين الشريفين موسوعة الملك فهد بن عبدالعزيز – رحمه الله – ؛ التي أصدرتها دارة الملك عبدالعزيز بهذه المناسبة في عشر مجلدات يزيد عدد صفحاتها عن 5700 صفحة، توثق لحياة الملك فهد (1340 ـ 1426هـ -1920 ـ 2005م)، وسيرته العطرة وإنجازاته قبل وبعد توليه الحكم، كما تشمل خطبه وكلماته وحواراته الصحفية وأحاديثه الإعلامية، وشهادات تاريخية لمن عاصروه أو عملوا معه أو قابلوه من الوزراء السعوديين والمفكرين والساسة الدوليين والإعلاميين، إلى جانب ببلوجرافيا للكتب المطبوعة عنه باللغات المختلفة في عهده، ومعجماً لموضوعات الموسوعة، وصوراً مختارة من مراحل حياته تعكس مراحل إدارته شؤون البلاد.

ثم تسلم خادم الحرمين الشريفين هدية تذكارية عبارة عن لوحة تشكيلية من الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون.

وبعد أن أخذ الملك المفدى مكانه ، بدئ الحفل الخطابي بتلاوة آيات من الذكر الحكيم .

ثم ألقى معالي المستشار بالديوان الملكي الدكتور فهد بن عبدالله السماري كلمة رحب فيها بخادم الحرمين الشريفين والحضور ، وقال : وفاؤكم سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظكم الله – للتاريخ الوطني ولإخوانكم الملوك – رحمهم الله – يتواصل هذا المساء في هذه الندوة الملكية الرابعة عن تاريخ الملك فهد بن عبدالعزيز – رحمه الله -التي تلت الندوات الملكية الثلاث عن الملك سعود والملك فيصل والملك خالد -رحمهم الله – التي تعكس مدى الحرص على توثيق الإنجاز وحفظ التاريخ والاستفادة منه وتذكير الأجيال بمفرداته وأحداثه.

وأردف قائلا : فبالأمس القريب رعيتم الاحتفاء بمناسبة مرور مئة عام على تأسيس المملكة التي هي فكرتكم ورؤيتكم وفاءً منكم للملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل آل سعود -رحمه الله – ولرجالاته في أنحاء الوطن ولإخوانكم الملوك الذين واصلوا مسيرة البناء والتنمية ؛ فقد ضخت تلك المناسبة التي كنتم ـ حفظكم الله ـ الداعي والراعي والموجه لها الحيوية والنشاط والفاعلية في شرايين تاريخ الوطن.

وقال : ” لقد أسستم – حفظكم الله – مرحلة جديدة ردت الاعتبار للتاريخ الوطني وللذاكرة الوطنية وهذا دليل على وعيكم وحرصكم ووفائكم ، وامتدت عنايتكم لتشمل دارة الملك عبدالعزيز التي أعدتم لها الحيوية ورفعتم من شأنها وغيرتم من حالها لتكون مرجعاً موثوقاً في تاريخ البلاد ، ومكاناً لائقاً لمصادره المتنوعة التي تم المحافظة عليها وتوثيقها من الداخل والخارج، وتسهم في خدمته بأعلى المستويات. وأضاف : هاهي اليوم تقف على أعتاب مرحلة جديدة يتم العمل على صياغتها برؤية واعية ودقيقة ومخلصة وتطلعات تسابق التجارب الدولية لتتجاوزها بإذن الله في المهنية والتأثير وذلك من خلال لجنة تنفيذية وجهتم – حفظكم الله – ببدء العمل فيها برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز وزير الدفاع رئيس الديوان الملكي المستشار الخاص لخادم الحرمين الشريفين ـ وفقه الله ـ لترفع إلى أنظاركم الكريمة الرؤى والمسارات الجديدة للتوجيه حيالها.

وأشار إلى أن التاريخ – كما تعلمنا جميعا منكم سيدي – هو مفتاح مهم للعبور نحو المستقبل ففيه العبر والدروس وفيه الأصول والأحداث وفيه إجابات على أسئلة الحاضر وفيه معرفة الحلول لأزمات اليوم كي نتفاداها مستقبلاً ، بل وفيه معين مهم من الخبرات والتجارب التي تساند الرأي والقرار.

وقال : اليوم تشهد بلادنا الغالية على أيديكم حفظكم الله مرحلة جديدة نشاهد فيها حكمة الملك سلمان بن عبدالعزيز ووعيه ورؤيته المستقبلية المؤثرة والمبنية على أساس الدولة وتاريخها وتراثها الحضاري، هذه المرحلة التي تتضمن نقلة نوعية وإصلاح حقيقي يخدم الوطن والمواطن لتحقيق رؤيتكم السديدة المتمثلة في أن الوطن سيعتلي ويرتقي لمكانة يستحقها وأن ريادته ستعود لتعانق مستويات العالم بعون من الله ثم بجهود رجالاتكم المخلصين الأوفياء ذوي الرؤية المتميزة الذين اخترتموهم لتحمّل المسؤولية العظيمة هذه تحت نظركم وتوجيهاتكم المباشرة ورعايتكم الكريمة.

وأضاف : ولن ننتظر طويلا عندما يدرك المواطن الواعي نتيجة لذلك أن بلاده أعطته وعليه أن يبادر بالعطاء لتعزيز مكانتها التي تستحقها بين الأمم. إنكم تكتبون اليوم تاريخًا جديدًا في الوفاء للأسس والمبادئ والإرث الحضاري لبلادنا ورد الاعتبار لمكانتنا بين الأمم والإعلان عن حقيقة المملكة العربية السعودية التي استمرت مئات السنين ولم تتغير في أسسها ومنطلقاتها بينما العالم من حولنا تغير وتبدل وهاهو يدفع ثمن ذلك التغير الذي قام على شعارات زائفة وبراقة انتهت به إلى الفوضى وعدم الاستقرار.

وقال : اليوم ونحن نقلب صفحات تاريخ الملك فهد بن عبدالعزيز ـ رحمه الله – فنحن نفتح صفحات جديدة في الذاكرة الوطنية والوعي بشخصية رجل سطّر له التاريخ إنجازات واسعة في كل جانب.

وأضاف : كنتم سيدي عونا لأخيكم الفهد فأفاد من حكمتكم وشخصيتكم ورؤيتكم، وكنتم سندًا له – رحمه الله – في أسلوبه الرائد في مواجهة الأمور بكل تعقل ودراية.

وأردف قائلا: في مناسبتنا هذه وإلى جانب الندوة العلمية التي تنظمها دارة الملك عبدالعزيز – بيت الجميع – فقد بادر أبناء الفهد وأحفاده بتنظيم معرض يعد أيقونة معاصرة وفعاليات متميزة لتعزيز جوانب القيادة المستلهمة من القائد الملك فهد بن عبدالعزيز -رحمه الله- لدى شبابنا اليوم رجالا ونساء ، هذا الوفاء المقرون بالعطاء صورة من صور مجتمعنا المتميز بأفراده الحريصين على رفعة بلادهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى