آخر الأخبار
أخبار محلية

تفاصيل مثيرة في واقعة ضبط المسلح الحوثي بنجران

كشفت مصادر مطلعة أن قوات الأمن عثرت على خرائط (عسكرية حساسة) بحوزة حوثي مسلح ووافدين اثنين، في مزرعة قريبة من مواقع عسكرية بمركز عاكفة الحدودي بقطاع نجران، بعد تعرض مواقع عسكرية وخدمية حدودية، أمس السبت، لثلاث قذائف هاون عشوائية من المليشيات الحوثية لم تصب أهدافها.

وقالت المصادر إن القذائف الثلاثة استهدفت موقعين عسكريين على الحدود، وآخر لسكن عمالة آسيوية تتبع شركة مسؤولة عن صيانة الطرق الحدودية، يقطنه نحو 50 عاملًا وافدًا، وفقًا لما نشرته (الحياة)، الأحد (3 مايو 2015).

كما أكدت أن الجهات الأمنية تمكّنت من ضبط عنصر حوثي مسلح فر من إحدى المزارع القريبة من المواقع المستهدفة بعد انكشاف موقعه، قبل أن يتم القبض عليه في منطقة وعرة. وتم القبض في المزرعة نفسها على وافدين؛ أحدهما من جنسية عربية، والآخر من جنسية آسيوية، وبحوزتهما خرائط لمواقع عسكرية لقطاع نجران.

وكان مقطع فيديو نشره مواطنون على مواقع التواصل الاجتماعي، قد كشف عن نجاح 3 مواطنين في القبض على مسلح حوثي حاول الاختباء في إحدى المزارع جنوب المملكة بعد ملاحقته.

على الصعيد الميداني باليمن، تزايدت حدة الاشتباكات في مدينة تعز، خلال الساعات الأخيرة، في وقت جددت فيه مقاتلات التحالف العربي قصفها مواقع لمليشيات الحوثيين قرب مدينة عدن.

وقالت (سكاي نيوز عربية) إن مقاتلات التحالف العربي، الذي تقوده المملكة، ضربت مواقعَ لمليشيات الحوثي والمسلحين الموالين للرئيس السابق علي عبدالله صالح على الطريق الواصل بين محافظتي لحج وعدن.

فيما أوضحت المصادر أن الاشتباكات التي تدور في تعز تركزت في حوض الأشراف ومحيط قلعة القاهرة والمجلية، بعد هجوم من جبل صبر على قلعة القاهرة التي تتمركز فيها مدفعية، ودبابة تقصف الأحياء السكنية.

وأضافت المصادر أن المتمردين من الحوثيين وقوات صالح يحاولون التقدم والسيطرة على حي الثورة، بعد تقدُّم المقاومة الشعبية في الجنوب وشمال غرب المدينة.

وفي عدن، ردت مليشيات الحوثي وقوات صالح على الخسائر التي تكبدتها من جراء غارات التحالف العربي ومقاومة اللجان الشعبية، بقصف المناطق السكنية ونهب المؤن الغذائية، السبت.

وكشفت المصادر عن نهب الحوثيين أكثر من 3 آلاف كيس من الدقيق كانت على متن شاحنات في منطقة صبر بلحج؛ وذلك قبل توجُّهها إلى مدينة عدن التي تعاني أزمة إنسانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى