تعديل في نص اليمين الدستوري يثير جدلا واسعا في باكستان

تعديل في نص اليمين الدستوري يثير جدلا واسعا في باكستان
https://www.newsalwatan.com/?p=109170545
الزيارات: 567
التعليقات: 0

قام الحزب الحاكم في باكستان بتمرير قرار في مجلس النواب الباكستاني لإجراء تعديلات في قوانين الانتخابات التشريعية. و قد صوتت الأغلبية في البرلمان لصالح القرار الجديد. الهدف من هذا القرار هو السماح لنواز شريف زعامة حزبه بعد أن أصدرت المحكمة الباكستانية حكما بعدم تأهله للترشح في الانتخابات القادمة و اعفاءه من منصبه على خلفية تورطه في الفساد المالي. و ينص الدستور الباكستاني ( المعمول به رسميا منذ 1974م) على أن غير المتأهل للترشح في الإنتخابات بسبب الاتهامات لا يحق له رئاسة أو زعامة أي حزب سياسي. و من هنا قام حزب نواز شريف بإجراء تعديلات في لائحة الانتخابات ليمهد هذا القرار طريقا أمام شريف للتأهل في رئاسة حزبه. إلى هنا لم يكن هناك موقف معارض للتعديل الجديد و لكن ما أثار جدلا حول القرار هو اكتشاف تعديل في الفقرة ( 7ب) حيث تنص هذه الفقرة على إقرار المرشح خلال أداء القسم أن “محمدا خاتم الأنبياء و لا نبي بعده” و هذا النص جزء من نص القسم في أداء اليمين الدستوري الباكستاني و لكن اللجنة المكلفة بالتعديلات في القرار قامت بحذف هذه الفقرة من نص القسم لأداء اليمين الدستوري و ادخلتها ضمن الشروط اللازمة للمرشح مما أثار جدلا واسعا في أوساط الأحزاب السياسية و الجماعات الدينية. و واجهت السلطات الباكستانية ردود فعل قاسية من قبل الشعب الباكستاني حيال هذه التعديلات. كما طالبت أغلبية أعضاء البرلمان بإعادة النص القديم في اليمين الدستوري و اتهموا الحزب الحاكم بالخيانة في التمسك بالدستور الباكستاني. و من أبرز المعارضين لهذا القرار شيخ رشيد أحمد(عضو مجلس النواب ) و يعد أول من قام بمعارضة التعديلات المتعلقة بالنبوة في البرلمان الباكستاني و أضاف رشيد أحمد في خطاب له أمام أعضاء البرلمان: إنه من المؤسف جدا أن نلاحظ تعديلات بالغة الحساسية في نص اليمين الدستوري و نرفض هذه التعديلات رفضا تاما، و التعديلات الدستورية الحالية تخدم الفرقة القاديانية و يسهل لهم الطريق للوصول إلى مناصب عالية في باكستان بينما يصنف الدستور الباكستاني هذه الجماعة ضمن قائمة غير المسلمين. فلا بد من إعادة النص القديم في اليمين الدستوري. فلو قبلنا التعديل الأخير فسوف تتمكن الجماعة القاديانية من الخوض في الانتخابات العامة فهم لا يؤمنون بختم النبوة و لذلك يحاولون حذف النص المتعلق بختم النبوة” و بعد أن قام رشيد احمد بإثارة هذا الموضوع بدأت الأحزاب السياسية الأخرى تؤيد رأي رشيد أحمد رافضة التعديلات الدستورية الحالية مما أثار ضجة كبيرة في الشارع الباكستاني و الإعلام. و من جانبه أعلن رئيس مجلس علماء باكستان الشيخ طاهر الأشرفي رفضه التام لهذا القرار و دعا الشعب الباكستاني للخروج إلى الشوارع احتجاجا على التعديلات الدستورية التي تمس معتقد الأغلبية المسلمة و أضاف الأشرفي” باكستان دولة مسلمة و دستورها ينص على أن محمدا خاتم الأنبياء و لا يحق لحزب أو لأي شخص أن يعدل في هذا الدستور و يجب على كل مرشح أن يؤمن بهذا المبدأ الإسلامي و لا يمكن فصل هذا النص من اليمين الدستوري. و نطالب من الحزب الحاكم أن يعيد النص القديم في اليمين الدستوري. و من جانبه أعرب الأمين العام لحركة الدفاع عن الحرمين الشريفين الشيخ فضل الرحمن خليل عن رفضه الشديد للتعديلات في اليمين الدستوري و اعتبرها إساءة للدستور الباكستاني و أضاف: يجب أن يبقى نص اليمين الدستوري كما هو منصوص عليه في دستور جمهورية باكستان الإسلامية لعام 1973م. و لن نقبل اي تعديل يمس عقيدتنا و مبادئنا الإسلامية. فباكستان دولة إسلامية و يجب على المسلم أن يؤمن بختم النبوة” .
و نظرا لردود أفعال من الأحزاب السياسية و الدينية و الشعب الباكستاني قررت السلطات الباكستانية إعادة نص اليمين إلى شكله الأصلي كما أعلنت الحكومة إعادة البند المتعلق بالجماعة القاديانية إلى الدستور في صياغته القديمة.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*