آخر الأخبار
أخبار محلية

الغرفة التجارية بأبها تستعد لمعرض ” رام ” بـ350 جناح مجاني

[JUSTIFY]تعكف الغرفة التجارية الصناعية بأبها تنظيم معرض المستثمرات من المنزل في دورته الثانية  تحت مسمى ” رام 2015″ عسيروالمقرر انطلاقة خلال شهر رجب 1436هـ من خلال توفير 350 جناح مجانية تخدم المستثمرات من المنزل, ويدعم مشروعاتهم , كما يساهم في تطوير قدراتهن ودفع ملكاتهن نحو الإبداع والريادة في كل المجالات.

حيث أن المعرض ينطلق من أهمية تفعيل دور المبدعات في المجتمع السعودي من النساء المستثمرات من المنزل ورائدات الاعمال، بشأن دعـم الأسـر المنتجة لإنجاحها وتوفير المزيد من فرص العمل للنساء, وكذلك تحفيز ودعم المشاريع المستدامة للمستثمرات من المنزل،التي تحقق نموا اجتماعيا واقتصاديا ملموسا بمحافظات منطقة عسير، اضافة الي دعم الأسر المنتجة، وذلك عن طريق مساعدتهن على بناء علاقات عمل تجارية واسعة، وكذا تطوير أعمالهن ومنتجاتهن.

  واكد المهندس عبدالله المبطي رئيس مجلس ادارة الغرفة التجارية الصناعية بابها على ان اهتمام الغرفة بالمستثمرات من المنزل والأسر المنتجة وتشجيعهن يعتبر امتدادا لجهود الدولة وقيادتها الرشيدة لإيجاد البدائل المناسبة للعمل القيم للنساء في اطار قيمنا وموروثنا الثقافي، واعتبر ان رعاية صاحب السمو الملكي الامير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز امير منطقة عسير لهذه الفعالية في دوراتها المختلفة يعد دعما وتكريما لإبداعات المستثمرات من المنزل وانشطة الأسر المنتجة، مما يفتح منافذا وآفاقا رحبة لعمل المرأة ويلبي استحقاقات شرائح واسعة من المجتمع نحو مشاركة حقيقية للمرأة في بناء وطنها وتحقيق ذاتها.

كما بين المبطي بان الوصول إلى المستثمرات من المنزل والأسر المنتجة المستثمرة من بيوتهم، يعتبر من الأفكار الحديثة التي تبنتها الغرفة لدعم مبادرات وابداعات هذه الفئة، وإحداث نقلة نوعية في تسويق منتجاتهن والتعريف بها وزيادة دخلهن المالي، وبذر قيم التكامل الإنتاجي بينهن.

مشيرا الى أن الغرفة نجحت من خلال هذا المعرض في دورته الاولي من التعريف بالإنتاج المنزلي، والمساعدة في انتشاره بالأسواق¸ وان تنظيم معرض “رام” في دورته الثانية يعنى تأصيل نشاط الاستثمار من المنزل في مجتمع منطقة عسير، وتوفير منصة دائمة لدعم هذا النوع من الاستثمار ومعالجة معوقاته، ودفعه نحو مزيدا من الإنتاج والكسب المشروع، وتهيئة البيئة الملائمة لتسويق منتجاته.

وأضاف ان الغرفة جعلت من الاستثمار من المنزل رافداً اقتصاديا لرفع المستوى المعيشي ، وإتاحة الفرصة للأسر للقاء الجهات التنظيمية والتدريبية ، لرفع كفاءات الأسر السعودية وقدراتها وتحويلها إلى طاقة منتجة، والمحافظة على استمرارية الحرف والصناعات المنزلية ، ودعم عقد الشراكات والاتفاقيات مع القطاع الخاص ونشر ثقافة المسئولية الاجتماعية.

وكشف المبطي عن وجود نظام جديد مرتقب تعمل عليه الغرفة حاليا بشأن تقديم الدعم التسويقي الدائم للمستثمرات من المنزل، وذلك بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة بهدف العمل على مساعدتهن في زيادة تنافسية منتجاتهن، والتوسع في التسويق محليا وتصديرا للخارج، كما كشف عن خطة الغرفة لإقامة معرض دائم لتسويق منتجات هذه الفئة، بحيث تقوم كل سيدة بتسويق منتجاتها لفترات متفق عليها في الجناح الذى سيخصص لها، ثم تترك الجناح لمستثمرات أخريات بحيث يمنح الفرصة لأكبر عدد من المستثمرات للاستفادة منه دوريا.

وأثنى المبطى على الاقبال الكبير سواء من العارضات او الزائرين، الذى شهده معرض رام 2014 في دورته الاولي، مؤكدا على ان هذا المعرض بين لنا أنه ليس فكره نظرية تم اطلاقها فحسب، بل أصبح واقعا له فوائده المحسوسة لدعم هذا القطاع، ودعي كافة الاجهزة المعنية حكومة وقطاع خاص الي تضافر جهودها لتمكين هذه الفئة من مواصلة نجاحاتها وتيسير فرص التسويق لمنتجاتها.
[/JUSTIFY]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى