آخر الأخبار
أخبار محلية

السديس يوضح موقفة من عاصفة الحزم ويوجه 3 رسائل للملك ولليمنيين ولجنودنا

أكد معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس أن ما نعيشه اليوم من أحداث تتمثل في قيام المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- لنصرة المظلوم وردع الظالم والدفاع عن الشرعية في اليمن أعادت للأمتين الإسلامية والعربية هيبتها وقوتها وعزتها، فنحن نعيش في حالة إيجابية تحقق من خلالها عدد من المنطلقات الشرعية، مبينًا أهمية التأصيل الشرعي والتركيز على الأسس والمنطلقات الشرعية في كل القضايا التي تحصل لاسيما في النوازل وفي المستجدات وفي الأزمات.
وبحسب صحيفة المدينة وجه الشيخ السديس، 3 رسائل أولها لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز قال فيها: بوركت هذه المساعي والمواقف التاريخية الشجاعة، وثانيها إلى أبناء الشعب اليمني فعليهم الاتحاد والقوة وجمع الكلمة والصف والالتفاف حول الشرعية وعدم الإصغاء لكل الشائعات المغرضة التي تأتي من أجندات تريد الشر باليمن والعدوان له ولأهله، وثالثها لرجالنا البواسل أن يسدد الله رميهم وأن ينصرهم بنصره سبحانه وتعالى.
وقال معاليه في حديث تلفزيوني أجرته معه القناة الأولى في التلفزيون السعودي: إن الأمة دائمًا تحتاج إلى أن تربط الناس بالمنطلقات الشرعية والأسس التي من خلالها يبنى عليها أي عمل والمملكة بما منّ الله عليها من نعمة العقيدة وتحكيم الشريعة والعناية بهذا الدين ونصرة قضايا المسلمين لها ثوابت ولها نظام تسير عليه منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن -رحمه الله- وإلى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-، ومنطلقاتها ومواقفها ليست فقط منطلقات سياسية أو شخصية وإنما عقائدية وشرعية، ومنها هذه المواقف العظيمة في نصرة إخواننا وأشقائنا في اليمن من خلال عاصفة الحزم، مشيرًا إلى أن هذه المواقف التاريخية التي هي قرارات حكيمة وشجاعة وموفقه من ولاة أمرنا -حفظهم الله- جاءت لتحقيق المصالح ودرء المفاسد، ودرء المفاسد مقدم على جلب المصالح.
وأضاف الدكتور السديس أن من المقاصد المهمة أيضًا أن هذه الشريعة جاءت بحفظ الضرورات الخمس، حفظ الدين والعقل والنفس والعرض والمال، وكلها متحققة من خلال هذه المواقف وهذه العاصفة التي هي عاصفة الحزم المبنية على أسس شرعية وركائز ومنطلقات أمنية في تحقيق المصالح العليا للمملكة ولليمن الشقيق.
وقال: «إن من أهم ما ينبغي مراعاته في المنطلقات الشرعية أن لجارك عليك حق طالما أنه استنجد بك واستغاث لنصرته من الظالم والصائل، كما جاء في الشريعة من دفع الصائل ودفع الضرر (لا ضرر ولا ضرار) وأيضًا الوقوف أمام المفسدين في الأرض (وَلاتُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاحِها)، فاليمن مرت به فترة ذهبية وهو اليمن السعيد فلحق به الفساد بسبب هذه المليشيات التي مع الأسف لها علاقات أجنبيه وأجندات خارج الوطن الإسلامي وتريد أن تبث هيمنتها على دول الخليج، وهذا مالا يتماشى مع الشرع ولا مع مبادئ هذه البلاد وأسسها الراسخة التي قامت عليها.
وبين أن عاصفة الحزم قرار تاريخي جاء في وقته و ضرورة شرعية ومصلحة وطنية وحاجة إقليمية وموقف لم يأت إلا يوم أن استنفذت جميع الطرق والحلول السلمية والمحاولات، ونتابع والعالم كذلك يتابع تلك الجهود التي بذلتها المملكة وأشقاؤها دول الخليج والدول الإسلامية قاطبة في الحوار مع هذه الفئة ولكن لم تجدِ فكان لابد من الحزم وردع المعتدي.
وشدد على أن المملكة وحدودها وأمنها، أمن الحرمين الشريفين، ومكة والمدينة، لها حصانتها واستقرارها وأمنها ولا يمكن التسامح لمن أراد أن يخرق هذا الأمن أو يهدده، وأن الأمة جميعها يجب عليها في مواقف الفتن والنوازل التي تحتاج فعلاً منا إلى حزم أن نزرع الثقة في أنفسنا تجاه مواقف ولاة أمرنا وأن يكون الجميع يدًا واحدة. وحذر كل من يريد أن يصطاد في الماء العكر أو يشوه الصورة لأن هذه المواقف الحازمة التاريخية ستقطع الطريق أمام أعداء هذا الدين وأعداء اليمن والمملكة وأعداء الخليج، فليس أمامهم إلا بث الشائعات المغرضة والأكاذيب فيجب أن نحذر منهم، مفيدًا أن عاصفة الحزم هي بارقة الأمل التي ستعيد لليمن أمنه ووحدته، واستقراره.
وبين أن من أهم الآثار التي يتطلع إليها الأخوة في اليمن وأهل الخليج عامة والمنطقة بأسرها أن يعود الأمن والاستقرار والقيادة الشرعية في اليمن وأن لا يزعزع أي أمن من البلدان الإسلامية وليقضى على الإرهاب الحوثي وكل من حمل السلاح على المسلمين والمليشيات المسلحة ومن يدعمها ومن معها ومن يريدون أن يدخلوا في هذه الصفوف ويحملوا السلاح على المسلمين ويسفكوا دمائهم.
وأوضح الدكتور السديس أن وقوف قادة دول التحالف بجانب المملكة والمشاركة في عاصفة الحزم يدل على اطمئنان الشعوب وثقتهم في قادتهم وهذا يجعل الجميع يتفرغ للبناء وللاعمار وللتنمية للحفاظ على الأمن والاستقرار لرعاية المقدرات والمكتسبات لينشغل الجميع بالرسالة العظيمة رسالة هذا الدين في وسطيته واعتداله ورحمته ورفقه وإظهار الصورة المشرقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى