آخر الأخبار
أخبار محلية

استمرار الجسر البري للحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا

وصل الجسر الإغاثي الشتوي العاجل المكون من 60 شاحنة إغاثية صباح اليوم الاثنين إلى العاصمة الأردنية، والذي وجه فيه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية المشرف العام على الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سورية لنقل تبرعات المحسنين من المستلزمات الشتوية التي تبرع بها المحسنون من المملكة للأشقاء اللاجئين السوريين في الأردن ولبنان وتركيا والداخل السوري للمساهمة في مواجهة موجة البرد الحالية.

وكان على رأس الوفد الذي استقبل الجسر الإغاثي الرابع عشر سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الأردن سامي الصالح. وقال د.الصالح إن الجسر انطلق من الرياض بعدد “60” شاحنة محملة بالمواد الإغاثية الشتوية، تقدر حمولة هذه الشاحنات بـ”56″ ألف بطانية.

وأضاف أنه سوف يتم إدخالها إلى الجنوب السوري من خلال القافلتين العشرين والواحدة والعشرين بالتعاون مع مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وتوزيعها على النازحين السوريين في منطقة درعا وأريافها، والقنيطرة وأريافها في عدد من المخيمات كالأمل والبرقية والرحمة وجباتا، وعدد من مراكز الإيواء في تل شهاب والمزاريب وزيزون وخربة قديس، وتأتي هذه المساعدات ضمن البرنامج الشتوي للحملة الوطنية السعودية “شقيقي دفؤك هدفي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى