آخر الأخبار
اخبار المجتمع

أمير منطقة الرياض استقبل أسرتين من الخرج أنهوا نزاعاً دام أكثر من 50 عاماً

استقبل صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض في قصر الحكم أمس أصحاب الفضيلة وأصحاب المعالي وعدداً من المسؤولين وجمعاً من المواطنين.

وفي بداية الاستقبال تقدم أفراد أسرتين من محافظة الخرج للسلام على سموه، وذلك بعد إنهاء نزاع بينهم دام أكثر من 50 عاماً. وأوضح محافظ الخرج شبيلي بن مجدوع آل مجدوع في كلمة ألقاها أمام سمو أمير منطقة الرياض، أن هذا الخلاف القديم قد تم إنهاؤه عن طريق الصلح الذي حثنا عليه ديننا الحنيف ويوصينا به خادم الحرمين الشريفين، مثمناً جهود لجنة إصلاح ذات البين بمحافظة الخرج.

بعد ذلك ارتجل صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز كلمة بيّن فيها أن المملكة العربية السعودية غنية وثرية بقيمها العالية ورجالاتها وأخلاقها وعظم إنسانيتها، عاداً سموه هذه القيم ثمرة لتحكيم شرع الله سبحانه وتعالى الذي كان سبباً في جميع ما نحظى به من خيرات وتقاليد إسلامية وعربية وأصالة إنسانية يحكمها حكم إلهي واضح البيان للجميع.

ونوه سموه بالقيم الإنسانية النبيلة والطيبة المتناهية لأفراد مجتمعنا السعودي التي تأتي انعكاساً لمنهج قائدنا خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-.

وقال سموه «إن هذا الصلح يؤكد خيرية هذه البلاد وأهلها، ويأتي تجسيداً حياً وواقعياً لهذه الخيرية الطيبة للمواطنين الذين يتحلون بها والإقدام على فعل الخير».

وأضاف سموه «إن ما يعيشه المجتمع السعودي من وعي اجتماعي كبير يتنامى دوماً ويرقى إلى مستوى المصلحة العامة لا على مستوى الفرد»، مشيراً سموه إلى الأمن الذي ينعم به هذا الوطن ولا يعرف قيمته إلا من رأى التفكك والتمزق الذي تعيشه بعض الدول.

من جهته، عدّ معالي رئيس محكمة الاستئناف بمنطقة الرياض الشيخ عبدالعزيز الحميد هذا الصلح الذي شهدته إمارة منطقة الرياض صورة تعطي دلالة على تلاحم أبناء المجتمع في المملكة، مبيناً أن هذا منهج رباني يطفئ نار الخصومة بين النفوس وينمي المحبة بين الأفراد ويقضي على الضغائن، وهو ما حرص عليه خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي عهده، على أن ينهج الناس إلى الصلح لأنه يبني ولا يهدم ويوحد الكلمة ويدعو إلى نشرالخير.

ونوّه الشيخ الحميد بجهود خادم الحرمين الشريفين الكبيرة في الدماء ومساهمته في عتق رقاب في جميع مناطق المملكة كما حرص على دفع الخصومة بين الناس ويدفع كبار القوم ليصلحوا بين الناس، بعد ذلك تناول الجميع وجبة الغداء على مائدة سمو أمير منطقة الرياض.

حضر الاستقبال صاحب السمو الأمير أحمد بن عبدالله بن عبدالرحمن محافظ الدرعية، وصاحب السمو الأمير عبدالرحمن بن عبدالله بن فيصل محافظ المجمعة ومعالي المستشار الخاص والمشرف العام على مكتب سمو أمير منطقة الرياض سحمي بن شويمي بن فويز، ووكيل إمارة منطقة الرياض عبدالله بن مجدوع القرني، ومدير شرطة منطقة الرياض اللواء سعود بن عبدالعزيز الهلال، ومحافظو محافظات منطقة الرياض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى